<div style="background-color: none transparent;"><a href="http://www.rsspump.com/?web_widget/rss_widget/twitter_widget" title="web widget">Twitter Widget</a></div>

    وسائل تعليمية تساعد التلاميذ في (قراءة ’ محفوظات..........

    شاطر
    avatar
    سنابل الهدى2
    جامعي مبتدئ
    جامعي مبتدئ

    تاريــــخ الإنتســاب : 12/03/2011
    المشاركات : 100
    الجنس : انثى
    العمر : 29
    التخصص : التعليم الأساسي
    مزاجك اليوم : Cool 1
    خدمة الرسائل : تذكر دوماً الوفاء لدينك ولوطنك ولأهلك

    وسائل تعليمية تساعد التلاميذ في (قراءة ’ محفوظات..........

    مُساهمة من طرف سنابل الهدى2 في الجمعة 25 مارس - 20:28

    وسائل تعليمية تساعد التلاميذ في التحصيل الدراسي في كل من فروع اللغة العربية ( قراءة - محفوظات – تعبير- إملاء)
    أولاً: الوسائل المستخدمة في مادة الإملاء :
    1- الوسائل غير الآلية :
     العينات والنماذج المجسمة :
    وقد تفيد المعلم في التمهيد لدرس الإملاء ، وذلك بعرض العينة أو النموذج على التلاميذ ، ويطلب منهم ذكر اسم النموذج ، وكتابته على السبورة ، ليمثل محوراً للمهارة الإملائية المراد التدريب عليها ، كما في مهارة التاء المربوطة المتمثلة في كلمة بطة ، ويمكن أن تعد مثالاً حسياً أثناء تعليم المهارات الإملائية ، كما في عينة " البرتقالة" للتمييز بين النون الأصلية ونون التنوين ، كما يمكن استخدام المجسمات أثناء سرد قصة تتناول عائلة المهارات الإملائية ، كما في مجسم " البيت" .
     الصور والرسومات :
    ولأهمية استخدام الرسوم ورد ذكرها في القرآن الكريم في قوله تعالى : "وأن هذا صراطي مستقيماً فاتبعوه
    ولا تتبعوا السبل فتفرق بكم عن سبيله ". - الأنعام 153
    والصور والرسومات يمكن أن تعرض على ورق مقوّى ، أو على شفافيات بوساطة جهاز الرأس العلوي ، أو شرائح على جهاز عرض الشرائح ، ويمكن استخدامها فيما يلي :
    - تستخدم كسابقتها في التمهيد لدرس الإملاء ، لاتخاذها محوراً للمهارة الإملائية المطلوبة .
    - يمكن أن تشكل الرسومات قصة متكاملة تتعلق بإحدى المهارات الإملائية .
    - يمكن استخدام الرسومات الرمزية أو الكاريكاتيرية ، للتعريف ببعض المهارات الإملائية .
    - من المفيد تشجيع التلاميذ على الكشف عن مدى تقدم التلميذ في مجال الإملاء ، باستخدام الرسوم البيانية .
    - يمكن تدريب التلاميذ على التعبير بالرسم عن المهارات الإملائية ، كأن يرسم (قمراً) للتعبير عن اللام القمرية ، وشمساً للتعبير عن اللام الشمسية .
    - يمكن للمعلم تدريب التلاميذ على تلخيص القواعد الإملائية على شكل خرائط مفاهيمية .


    * اللوحات التوضيحية :
    وهي إما أن تكون مصنوعة من الخشب ، أو الورق المقوى ، ونحو ذلك ، وتعد اللوحات وسيلة ً جيدة في تعليم الاملاء ، إذ يمكن رسم شجرتين ، بحيث تمثل إحداهما اللام الشمسية ، والأخرى تمثل اللام القمرية ، أو يمكن تثبيت بعض الأشكال المجسمة على لوح من الخشب ، لتمثل قصة ، أو تدريباً على المهارة الإملائية .

    *السبورات التعليمية : وهي تعليمية فاعلة في مجال الاملاء ، حيث تفيد في المجالات التالية :
    - عرض البطاقات الخاصة بالمهارات الإملائية ، سواءً استخدمت لعرض الأمالي ، أو لتهجئة المفردات الصعبة ، كما في اللوحة المغناطيسية أو الوبرية ، أو لوحة الجيوب .
    - استخدامها كلعبة تعليمية ، كما في حالة اللوحة الكهربائية واللوحة القلابة ، إذ يخصص لكل مجموعة تدريباً على المهارة المطلوبة ، ومن ثم الكشف عن الإجابة الصحيحة ، إما عن طريق الجرس في اللوحة الكهربائية ، أو على الجهة الخلفية في اللوحة القلابة .
    - عرض قصص تتناول التعريف ببعض المهارات الإملائية ، كما في اللوحة القلابة .

    * المواد التعليمية المطبوعة :
    وتشمل " أية وسيلة ترقم فيها المعلومات بواسطة الحرف والكلمة المكتوبة" .ويمكن استخدامها في مبحث الإملاء ، من خلال توظيف القرآن الكريم في استخراج المهارات الإملائية الموجودة في السور القرآنية ، وإحصائها، كما يتم استخدام الكتاب المدرسي كمصدر أساسي لعملية التعلم ، إضافة إلى ذلك يمكن اتخاذ بعض الموضوعات في المجلات والصحف كمادة للإملاء ، أو لاستخراج المهارات الإملائية الواردة فيها ، واكتشاف الأخطاء الإملائية فيها. ( الجوجو،2003(ص80-81-82)

    * أوراق العمل : وهي هامة ويمكن أن تحقق نتائج باهرة ، إذا أعدها المعلم بنفسه ، بطريقة تتناسب مع طلابه ، ومع المهارات الإملائية المطلوبة . (الفقعاوي ،ص2009،72)

    2- الوسائل الآلية :
    * نظام التلفاز والفيديو التعليمي :
    ومن الممكن استخدامها لعرض برنامج تعليمي على شكل قصة تتعلق بإحدى المهارات الإملائية ، ويمكن استخدام الفيديو التعليمي ، لعرض دروس توضيحية ، قام بها المدرسين النابهين في تدريس الإملاء .
    * جهاز الرأس العلوي :
    يمكن استخدام هذا الجهاز فيما يلي :
    - عرض الأمالي ، وشرح القاعدة الإملائية عليه .
    - عرض قصة تعليمية على شفافية متحركة أو مركبة ، بحيث تتناول إحدى المهارات الإملائية .
    - عرض بعض الصور ، ومطالبة التلاميذ بالتعبير عنها بجمل تتضمن المهارة الإملائية .
    - تنفيذ بعض الألعاب اللغوية ، بحيث يقوم المعلم بتوزيع أشكال من الفلين أو الورق المقوى ، تتضمن تدريبات إثرائية تتعلق بالمهارة المطلوبة ، بحيث تقوم كل مجموعة بمطابقة إجابتها ، والإجابة المعروضة على الشفافية ، مما يساعدهم على التقويم الذاتي .
    - عرض بعض الدمى المتحركة التي تعمل على تشخيص المهارات الإملائية.

    * جهاز عرض الشرائح :
    ويمكن استخدامه لعرض بعض الصور ، والتعبير عنها بكلمات تتضمن المهارة الإملائية المطلوبة ،كما يمكن للمعلم إعداد بعض الشرائح التعليمية ، وعرض الحروف المتشابهة رسماً عليها ، مع توضيح ذلك بالصور .


    * جهاز التسجيل :
    ويمكن الاستفادة من جهاز التسجيل فيما يلي :
    - الاستماع إلى كيفية نطق بعض المفردات التي تتعلق بالمهارات الإملائية .
    - الاستماع إلى بعض القصص التعليمية التي تتناول كيفية تدريس المهارات الإملائية .
    - إضافة بعض التأثيرات الصوتية أثناء تمثيل بعض المواقف الممسرحة ، باستخدام مسرح العرائس.
    - إجراء بعض الألعاب اللغوية التي تتضمن المطابقة بين إجابة المجموعة عن التدريبات الإملائية ، والإجابة المسموعة من جهاز التسجيل .
    * جهاز الحاسوب التعليمي :
    و هو وسيلة مجدية في عرض بعض البرامج التعليمية المصممة على اسطوانة ، بحيث تتناول التعريف بالمهارات الإملائية ، مكتسيةً الثوب الغنائي أو القصصي ، إلى جانب أداء بعض الألعاب التعليمية التي تزود المتعلم بالتغذية الراجعة الفورية ، وتمكنه من التعلم الذاتي .
    * جهاز الصور المتحركة :
    ويفيد في عرض بعض القصص التي تتناول إحدى المهارات الإملائية ، ويتم استخدام هذا الجهاز على النحو التالي :
    رسم أحداث القصة على ورق مقوّى ، وقص كل ما يتعلق بالقصة من شخوص وغيره ، بحيث يراعى أن تكون متحركة ، بالاستعانة بالعجينة اللاصقة ، ومن ثم ترتيب أحداث القصة ، وإدخالها بشكل مرحلي في الجهاز ، مع إضفاء بعض المؤثرات الصوتية ، بهدف جذب الانتباه ، وتحقيق الانسجام مع أحداث القصة ، ثم يقوم المعلم بعرضها على التلاميذ ، ومطالبتهم بتلخيص أحداثها ، واستنتاج القاعدة الإملائية المراد التدريب عليها .
    وتجدر الإشارة إلى أنه يمكن استخدام أكثر من وسيلة في أثناء تدريس الإملاء ، تحقيقاً للتكامل ، وتنميةً للإدراك الحسي . (الجوجو2004-ص83)

    * يكتنف اللغات صعوبات كتابية في جوانب عدة منها :
    أ‌- كتابة الهمزة.
    ب‌- التاء المربوطة ،والمبسوطة .
    ت‌- عدم التمييز بين الحركات ، أو حروف المد .
    ث‌- عدم التمييز بين الحروف المتقاربة في المخرج مثل : الدال والضاد ، التاء والطاء والسين والصاد .
    ونتيجة هذه الصعوبات ، فإن المعلم مطالب بالإكثار من استخدام الوسائل التعليمية لإزالة هذه الصعوبة ، ولإبعاد اللبس الذي يقع فيه الطلاب .
    وأكثر ما يستطيع المعلم أن يحققه في هذا المجال ، الاستعانة بالبطاقات والمجسمات والرسوم ،والمخططات التي تعلق على جدران الصف. ( البجة - 2000ص 665/673)

    * الوسائل الحسية :
    1- ذوات الأشياء : ويمكن الانتفاع بهذه الوسيلة في دروس التعبير للصفوف الصغيرة ، وذلك كاستحضار زهرة أو ثمرة أو علم ، أو ساعة ، أو حقيبة ، أو نحو ذلك .
    2- نماذج مجسمة ، ويستعان بها كذلك في دروس التعبير ، أو الأناشيد ، أو في الإملاء ، أو القراءة ، كنموذج للهرم ، أو لطائر ، أو لحيوان .... أو نحو ذلك .
    3- الصور : وهي كالنماذج ينتفع بها في دروس التعبير والقراءة و الأناشيد . ومما يدخل في هذه الوسيلة التصوير الأدبي ، لتوضيح المعاني و الأفكار التي يتضمنها البيت أو النص .
    4- المصورات الجغرافية : لبيان البلدان والمواقع التي ترد في النصوص وموضوعات القراءة ، ولمعرفة أجزاء الوطن العربي ، التي تعرض في مناسبات كثيرة من دروس اللغة العربية .
    5- الرسوم البيانية : و يمكن صنعها واستخدامها في بيان الاتجاهات الأدبية ، والخصائص الفنية لفنون اللغة في العصور المختلفة .
    6- الألواح الموضوعية : و تحمل هذه الألواح جداول توضح بعض القواعد النحوية أو الإملائية .
    7- السبورات : وأهميتها واضحة لا تخفى ، ويقول بعض المربين :
    " إن المدرس الذي يدخل الفصل ، وهو لا يحسن استعمال السبورة ، يساوي نصف مدرس "، وذلك لأن السبورة تتيح للتلميذ أن يستخدم حاسة البصر، برؤية الحقائق مدونة ، بعد أن استخدم حاسة السمع في تلقها بالأذن عن نطق المدرس .
    ولا شك أن ما يصل إلى الذهن من الحقائق والمعلومات ، عن طريق حاستين ، يكون أثبت في الذهن مما يصل عن طريق حاسة واحدة ، ولأن السبورة معرض يتسع للأمثلة وللشرح وللرسم ، ولعرض النماذج الجيدة في الخط ، وتنظيم الإجابات .
    8- البطاقات : لتعلم القراءة للمبتدئين ، وتستخدم في التجارب التربوية .
    9- اللوحات : ومنه اللوحات الرملية ، لتعليم القراءة للمبتدئين ، واللوحات الوبرية ، لتثبت فوقها نماذج للحروف ، أو الكلمات ، أو العبارات ، وذلك في تعليم القراءة للصف الأول بالمرحلة الابتدائية .
    10- الأشرطة المسجلة : وتسجل فيها نماذج جيدة للترتيلات القرآنية ، أو لإلقاء الشعر ، أو يسجل فيها مادار في إحدى الندوات ، أو ما ألقى في إحدى الحفلات ، أو المناظرات ، أو المحاضرات .
    11- الإذاعة : وتستخدم كنشاط مدرسي .
    12- المعارض : ونقصد بها معارض اللغة العربية ، ويحسن أن تخصص للمعرض إحدى حجرات المدرسة ، بصفة دائمة ، ينسق فيها ما ينتجه التلاميذ من الوسائل المعينة السابقة ، ومن البحوث والتعليقات على الصور ، وصحف الفصل ، والصحف الجدارية ، والمجلات المختلفة ، وغير ذلك مما يسفر عنه النشاط المدرسي في المجال اللغوي ، على أن يختلف الطلاب إلى هذه الحجرة في أوقات فراغهم ، وعلى أن يقضوا فيها بعض الحصص وفق خطة منظمة ، كما يقضون حصة في مكتبة المدرسة ، ومن الممكن أن يُعرض بعض هذا الإنتاج في المعرض السنوي للمدرسة ، أو في مجال المسابقات بين المدارس .

    * الوسائل اللغوية :
    1- الأمثلة : فكثير من الحقائق تظل غامضة ، مضطربة في الذهن ، حتى يعرض لها المثال ، فتستبين معالمها .
    2- التشبيه والموازنة: وفي كلا الأمرين عقد صلة بين شبيهين أحدهما مفهوم ، والآخر يراد فهمه ، وكما يكون التوضيح بعلاقة المشابهة بين الشيئين ، يكون كذلك بعلاقة التضاد بينهما .
    3- الوصف : وإذا كان هذا الوصف دقيقاً جداً ، أمكن أن يعرض باللفظ صورة واضحة ، تقرب من الصورة الحسية .
    4- الشرح : وهو ما يلجأ إليه مدرس اللغة العربية في بيان معاني المفردات و الأساليب في دروس القراءة والنصوص ونحوها .
    5- القصص والحكايات : وأثرها كبير في تنمية الخيال ، وتزويد التلاميذ بالأفكار والمفردات و الأساليب .
    ولصلة هذه الوسائل المعينة بحاستي السمع والبصر رأى بعض المربين تقسيمها إلى :
    1- وسائل سمعية .
    2- وسائل بصرية .
    3- وسائل سمعية بصرية .
    *فمن الوسائل السمعية :
    الإذاعة ، وأجهزة التسجيل ، والوسائل اللغوية .
    *ومن الوسائل البصرية :
    السبورة ، وذوات الأشياء المدروسة ، ونماذجها ، وصورها ، والرسوم ، والأشكال ، والمصورات ، واللوحات .
    * ومن الوسائل السمعية البصرية الناطقة ، و "التلفزيون " والفانوس السحري مصحوباً بشرح لفظي . ( إبراهيم (1982)- ص432-435).

    ثانياً :الوسائل المستخدمة في القراءة :
    تمر القراءة من خلال تعليمها في مرحلتين ، الأولى : مرحلة التركيز على آلية القراءة ، حيث يتم فيها ، الاعتناء ، بصفة خاصة ، بالتعرف إلى أصوات الحروف ، و إتقان تعليم الحروف ، والمقاطع ، والكلمات ، وحسن أداء العبادات .
    والثانية : مرحلة التركيز على القراءة الإبداعية التي يتخطى الطالب فيها المعاني الحرفية إلى توليد المعاني ، وفهم ما يقرأ فهماً صحيحاً ومن ثم ، نقده ، وتحليله ، والحكم عليه . والمرحلتان لابد أن تحققا المهارات الخاصة للقراءة ، كجودة قراءة النص ، وصحة الفهم في البداية ، وسرعة القراءة مع سرعة الفهم في المحصلة النهائية .
    ولكي يتحقق الغرض من القراءة ، لابد من الاستعانة بالوسائل التعليمية التعلمية ، ولعل أهم هذه الوسائل التي يمكن أن تستخدم في دروس القراءة ما يأتي :
    أ‌- اللوح: ملازم لعملية التعليم في كل مراحلها ، ولا يمكن الاستغناء عنه في المراحل الأولى من تعليم القراءة ، يمكن استخدامه في كتابة الحروف ، والكلمات بخط كبير واضح ،بارز ، إضافة إلى إمكانية الاستفادة منه في رسم صور بسيطة تدل على بعض الكلمات ، لتعين الطلاب في ربط الكلمة بمدلولها ، كأن يرسم وردة ، وأسفلها اسمها . وفي مراحل تالية ، يمكن استخدامه لكتابة المفردات الصعبة ، ومعانيها ، أو كتابة بعض الأسئلة للحثّ على التفكير فيها ، والإجابة عنها ، من خلال القراءة الصامتة .
    ب‌- الأشياء ، ونماذجها :
    أصبح من الضروري ، وبخاصة في المرحلة الأساسية الأولى ، أن يُربط بين الألفاظ ، وما تدل عليه ، في تعليم القراءة ، لأن ذلك يساعدهم في قرن الرمز بما يدل عليه . وهذا من شأنه أن يثبت المعنى في أذهان الطلاب ، وتقريب اللفظ إلى الواقع الحسي ، مما يؤدي إلى تيسير التعلم ، واستمرار أثره . إضافة إلى إثارة الرغبة في نفوس المتعلمين ، المعلم ليس بمقدوره أن يحضر الأشياء كلها إلى غرفة الصف ، و من ثم ّ ، فإنه مجبر على إحضار نماذجها أو صورها .
    ج- الصور:
    المعلم يمكن أن يعرض كلمات الدرس مقرونة بصورها ، كما يمكنه أن يقرن كثيراً من الحروف ببعض الصور ، التي تساعد على الربط بين الرمز الكتابي ، وطريقة نطقها.
    د- المسجل ، والمذياع : يستفاد من هذين الجهازين في درس القراءة ، عن طريق تسجيل بعض القراءات النموذجية التي تمتاز بالصوت المعبر ، والنطق السليم ، والمراعية للحركات الصرفية والنحوية (الإعراب) , ومثل هذه التسجيلات ، تعود بفائدة جليلة على الطلاب ،تعودهم حسن الإصغاء ، والاستماع ، وبالتالي ، تساعدهم في تجويد أدائهم القرائي والتعرف إلى موطن الوقف ، وعلامات الترقيم بشكل عام .
    ه- جهاز فوق الرأس :
    وهو جهاز لعرض الصور ، يمكن استغلاله بكثرة في فترة تعلم الطلاب الصغار الحروف ، فعن طريقه يمكن المعلم أن يكتب على لوحته أي حرف ، أو مقطع ، أو كلمة يريد ، فتظهر الكتابة مكبرة في الوقت نفسه الذي يكون المعلم موجهاً طلابه يشرح لهم و إلى جانب هذه الفائدة ، فإن هذه الوسيلة تسهم في وقوف الطلاب مباشرة على طريقة رسم الحروف من حيث بدايته ، ونهايته .
    ( البجة -2000 ص665/669)

    * هذه المشكلة تتمثل في ثلاث جوانب : التلميذ ، المدرس ، الكتاب ، العلاج الحاسم يقتضي تناول هذه الجوانب الثلاثة :
    1- التلميذ فأمره شركة بين المنزل والمدرسة ، وعليهما معا تقع تبعة الواجب في علاج جسمه وحواسه ، منذ أول عهده بالمرحلة الابتدائية ، وعلى المدرسة أن تتعهد التلميذ بالصقل والتنمية وان تعمد إلى نواحي النقص والقصور فيه ، فتقدم له وسائل العلاج .

    2- أما المدرس ففي يده حلول كثيرة لهذه المشكلة ويستطيع إذا اخلص أن يمحوا هذه المشكلة التي لها آثار بعيدة المدى في إخفاق العمليات التعليمية : - فعليه أن يستخدم في التدريس الطرق المشوقة التي تبعث نشاط الطلاب وتضاعف فائدتهم من الدرس .
    - وعليه أن يتيح في نفوس التلاميذ حافزا يدفعهم إلى القراءة وذلك بأن يضع أمامهم غاية يهمهم تحقيقها حل مشكلة ، أو الإجابة على سؤال .
    - وعليه مستعينا بالمدرسة أن يعقد بين التلاميذ مسابقات في القراءة الحرة على أن يخصص للمجيدين جوائز قيمة .
    - ومن الوسائل التي يمتلكها المدرس تشجيع التلاميذ على القراءة الحرة ، والانتفاع بمكتبة المدرسة ومكتبة الفصل .

    3- اما المكتبات فمنها مكتبة الفصل ومنها مكتبة المدرسة :
    - التربية الحديثة تعد المكتبات المدرسية من أهم الوسائل التعليمية الحديثة الناجحة ولهذا عنيت وزارة التربية والتعليم بهذه المكتبات فحرصت على تزويدها بالكتب الصالحة وخصصت لها جزءا من ميزانيات المدارس ، وعينت لها أمناء فنيين ، فعلى المدرس أن يكثر من التردد على المكتبة ، وان يتتبع ما يستجد فيها من كتب وان يتخير منها ما يصلح للتلاميذ ، كذلك يجب على المعلم أن يخصص بعض الحصص للمطالعة في المكتبة وان تكون مهمته مراقبة التلاميذ ومساعدتهم فيما يحتاجون إليه وتعويدهم علي آداب القراءة من التزام الهدوء ، واحترام حرية الزملاء وإثارة التعاون ، والإخلاص في النصيحة ، وتبادل المنفعة . (إبراهيم ، صفحة 136،137)

    ثالثاً: الوسائل المستخدمة في التعبير :
    المرحلة الأولى : وهي مرحلة صوغ العبارات ، وانتقاء مايناسبها من كلمات .
    المرحلة الثانية : وهي مرحلة كتابة الفقرات .
    المرحلة الثالثة : وهي مرحلة كتابة المقالات والقصص .
    وما يعنينا في هذا المقام هي المرحلة الأولى التي تشمل الصفوف الأساسية الثلاثة الأولى ، وفي مرحلة ، يستطيع المعلم أن يضع أمام الطلاب ، مجموعات من بطاقات الكلمات ، مصورة أو غير مصورة ، ثم يطلب منهم أن يقوم كل واحد منهم بتكوين جملة مستعيناً بالكلمات الموجودة على البطاقات . ( البجة - 2000ص669)



    * زيادة التحصيل في التعبير :
    على المعلم :
    1- إتاحة الفرصة للأطفال التعبير عن أنفسهم مستفيداً من الميل الفطري لدى الأطفال وهو كثرة الكلام والثرثرة حتى قبل امتلاكهم مهارات اللغة .
    2- استغلال الميل الغريزي لدى الأطفال إلى لعب الأدوار وتمثيلها كلعبة دور الشرطي ، الأب ، المعلم وتدريبهم على بعض المواقف الحياتية ، أو بعض النصوص القرائية .
    3- استغلال الميل الغريزي لدى الأطفال إلى الخيال وتعزيزه وفسح المجال له حيث يلزم ، لأنه وسيلة من وسائل التدريب على التعبير .
    4- الإستفادة من ميل الأطفال إلى كل ما يتصل بحياتهم في البيت ، والشارع أو المدرسة والإخبار عما يشاهدونه وتوظيفه توظيفاً جيداً من خلال الأنشطة المعّدة . (البجة -2000ص468)

    * طرق زيادة التحصيل في التعبير :
    المرحلة الأولى : وهي مرحلة صوغ العبارات ، وانتقاء ما يناسبها من كلمات .
    المرحلة الثانية : وهي مرحلة كتابة الفقرات .
    المرحلة الثالثة : وهي مرحلة كتابة المقالات والقصص .
    وما يعنينا في هذا المقام هي المرحلة الأولى التي تشمل الصفوف الأساسية الثلاثة الأولى ، وفي مرحلة ، يستطيع المعلم أن يضع أمام الطلاب ، مجموعات من بطاقات الكلمات ، مصورة أو غير مصورة ، ثم يطلب منهم أن يقوم كل واحد منهم بتكوين جملة مستعيناً بالكلمات الموجودة على البطاقات . ( البجة -2000ص 669).

    رابعاً: الطرائق والوسائل التي تساعد في زيادة تحصيل الطلبة في المحفوظات:

    1- الطريقة الكلية : ويراد بها حفظ الطلاب القطعة كاملة ، دون تجزئة مستعينا على ذلك بالتكرار ، وهذه الطريقة تناسب طلاب الصفوف الأولى ، وتتوافق مع الأناشيد القصيرة السهلة .
    2- الطريقة الجزئية : ويقصد بها تجزئة القطعة إلى أبيات ، أو تقسيمها إلى مجموعة من الأبيات بحيث تكون كل مجموعة وحدة معنوية ، ثم يقوم الطلاب بترديد كل وحدة حتى يحفظوها ثم ينتقلون إلى الوحدة التي تليها .
    3- المزاوجة بين الطريقتين : يتناول المعلم في هذه الطريقة القطعة كاملة في البداية ، ويقوم بتكرارها حتى يتسنى للطلاب حفظ ما يستطيعون من أبياتها ، ثم يعمد المعلم بعد ذلك إلى تقسيمها وحدات معنوية مركزًا على الأبيات التي لم يحفظها طلابه خلال القراءة الكاملة ، حتى يحفظوها ، ثم ينتقل إلى الوحدة التالية .
    4- طريقة المحو التدريجي : وفيها يكتب المعلم القطعة على لوح إضافي ، ثم يقوم بمناقشتهم في معانيها ، وبعدها يعمد إلى محو بعض الكلمات من الأبيات ، ويطلب من الطلاب استذكارها ، هكذا حتى يحفظوها. ( البجة، صفحة 485)


    المراجع


    * (البجة ، عبد الفتاح (2000)، أصول تدريس العربية بين النظرية والتطبيق ص448-468-485-673-665-669-449الطبعة الأولى ،دار الفكر للنشر والتوزيع والطباعة : عمان -الأردن.

    * (الفقعاوي ،2009،72)

    * ( الجوجو، ألفت (2004) أثر برنامج مقترح في تنمية مهارات الأداء الإملائي لدى طالبات الصف الخامس الأساسي . بمحافظة شمال غزة ص83/80/81.

    * ( إبراهيم ، عبد العليم (1982)- الموجه الفني لمدرسي اللغة العربية . الطبعة العاشرة ص432-435-137- 138 دار الفكر : القاهرة – مصر.
    avatar
    بياض الثلج
    **مشــــرفـة**
    **مشــــرفـة**

    تاريــــخ الإنتســاب : 27/09/2010
    المشاركات : 2402
    الجنس : انثى
    العمر : 31
    التخصص : الاهتمام بأمور المنتدي
    مزاجك اليوم : Traveling
    الأوسمــــــة :
    خدمة الرسائل :


    كـ بياض الثلج قلبَها ،

    وكـ شُعاع الشمس بسمتها ..

    بها الحياة تكتمل ،

    وبها الفرحُ والأمل

    رد: وسائل تعليمية تساعد التلاميذ في (قراءة ’ محفوظات..........

    مُساهمة من طرف بياض الثلج في الأربعاء 6 أبريل - 21:33




    يسلمو سنبلة
    موضوع كتير قيم ومفيد

    والأجمل انو شامل لكل شي من وسائل تكنولوجية حديث

    وتفنيات عالية في التعليم


    من أفضل للأفضل








    إذا كانت الأمومة هي الحنان .... فالأبوة هي الأمان




    .
    avatar
    سنابل الهدى2
    جامعي مبتدئ
    جامعي مبتدئ

    تاريــــخ الإنتســاب : 12/03/2011
    المشاركات : 100
    الجنس : انثى
    العمر : 29
    التخصص : التعليم الأساسي
    مزاجك اليوم : Cool 1
    خدمة الرسائل : تذكر دوماً الوفاء لدينك ولوطنك ولأهلك

    رد: وسائل تعليمية تساعد التلاميذ في (قراءة ’ محفوظات..........

    مُساهمة من طرف سنابل الهدى2 في الجمعة 8 أبريل - 1:13

    أسعدني مرورك بياض الثلج
    avatar
    همس القلوب
    عضوه مميـــزة
    عضوه مميـــزة

    تاريــــخ الإنتســاب : 09/05/2011
    المشاركات : 601
    الجنس : انثى
    العمر : 26
    التخصص : تربية لغة عربية
    مزاجك اليوم : Cool 3
    خدمة الرسائل : الذوق : ليس أن تحب شيئآ (جميلآ) فقط بل أن ( لا تستقبح) ما يحبه الناس حتى ولو لم تكن تحبع ...!!

    رد: وسائل تعليمية تساعد التلاميذ في (قراءة ’ محفوظات..........

    مُساهمة من طرف همس القلوب في الإثنين 9 مايو - 21:23

    بارك الله فيكي أختي الغالية ..

    موضوووع مهم جدا واحنا بحاجة لهيك وسائل مفيدة للطلاب.

      الوقت/التاريخ الآن هو الثلاثاء 23 أكتوبر - 1:22